قد لا يصلح علاج بعض الأمراض التي تصيب قرنية العين والتي تؤثر بشكل مباشر على الرؤية وحدة الإبصار إلا من خلال عملية زرع القرنية .. فما هي هذه العملية؟ وما هي نسبة نجاحها؟ وما هي اعراض رفض القرنية المزروعة ؟

ما هي زراعة القرنية ؟

عملية زراعة القرنية هي إحدى العمليات التي تُعنى بالتخلص من مشكلات القرنية المتأخرة، مثل مشكلة القرنية المخروطية، ومشكلة وجود سحابة أو عتمة شديدة، أو وجود قرح وندبات على سطح القرنية.

وغالبًا ما تكون هذه الحالات غير قابلة للعلاج بالطرق التقليدية، مثل العلاج بالليزر أو بزرع الحلقات في القرنية.

ما هي نسبة نجاح العملية ؟

يتمثل نجاح هذه العملية في قابلية العين للقرنية المزروعة، ومعدل بقائها في العين دون أن يرفضها الجسم مع مرور الوقت.

ويزيد معدل رفض الجسم للقرنية المزروعة في بعض هذه الحالات:

  • وجود حساسية مزمنة في العين.
  • وجود التهابات في العين.

حيث يصل معدل رفض القرنية في هذه الحالات إلى نحو 10% من إجمالي الحالات.

كما يقل معدل الرفض بشكل كبير في هذه الحالات:

  • الأشخاص الذين لا يعانون من وجود حساسية أو التهابات بعد إجراء العملية.
  • بعض حالات القرنية المخروطية، وذلك بسبب بُعد الأوعية الدموية التي تعمل على مقاومة القرنية المزروعة مناعيا.

حيث يصل المعدل في مثل هذه الحالات إلى نحو 1% من إجمالي الحالات التي يتم إجراء عملية الزراعة لها خاصة حالات الزراعة الطبقية.

ما هي اعراض رفض القرنية المزروعة ؟

على الرغم من أنها من الحالات النادرة، إلا أنه قد يتعرض بعض الأشخاص الذين أجروا عملية الزراعة إلى ما يسمى باللفظ المناعي أو رفض الجسم للقرنية المزروعة.

وغالبًا ما يسبق ذلك ظهور بعض الأعراض أو العلامات، والتي من أهمها:

  • شعور المريض بعدم الراحة أو الألم في العين.
  • عدم وضوح الرؤية، أو فقدان حدة الإبصار بشكل كبير ومفاجئ.
  • وجود تهيج واحمرار مفاجي في العين.
  • وجود حساسية مفاجئة تجاه الضوء.

فإذا ما ظهر على المريض أحد هذه الأعراض -أو جميعها- فإنه يجب عليه أن يتوجه فورًا إلى احسن دكتور قرنية ليتمكن من علاج المشكلة قبل أن يحدث الرفض الكامل للقرنية المزروعة.

ويعدُّ عامل الوقت مؤثرًا بشكل كبير، فإنه يمكن علاج هذه المشكلة خلال يومين من بداية ظهور الأعراض، مما يجنب المريض إعادة إجراء العملية مرة أخرى.

ماذا نعني باللفظ المناعي للقرنية وكيف نمنعه؟

الإجراءات الوقائية في المركز ضد فيروس كورونا

يحرص الدكتور محمد عمر على توفير أجواء صحية وآمنة لجميع الحالات تضمن لهم الحصول على الخدمة العلاجية المطلوبة دون التعرض لخطر الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد.

حيث يحرص على توفير أعلى درجات الوقاية والتعقيم، بالإضافة لتوفير الكمامات وأدوات تعقيم اليدين للفريق الطبي والعاملين بشكل دائم حرصًا على صحة وسلامة الزوار والحالات. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *