متى يتحسن النظر بعد عملية تثبيت القرنية؟

في البداية، ينبغي أن نوضح أن عملية تثبيت النظر للقرنية لا تهدف إلى تصحيح النظر، بل هو إجراء يحافظ على وضع النظر الحالي، ويمنع تدهوره مع مرور الوقت. وعادة ما تُجرى هذه العملية في المراحل المبكرة من القرنية المخروطية، ليتمكن المريض من الرؤية بوضوح “مع استخدام النظارات الطبية”، أما إذا أراد أن يستغني تمامًا عن النظارات الطبية فإن هذا إجراءٌ آخر قد يتبع تثبيت القرنية.

أما عن سؤالنا “متى يتحسن النظر بعد عملية تثبيت القرنية؟” فإننا نقصد به التعافي من آثار عملية التثبيت.

فيشعر المريض بأن نظره أسوء مما كان عليه خلال الـ 3 أسابيع الأولى من العملية، وقد يستمر هذا الشعور لمدة تصل إلى نحو 6 أسابيع.

ويبدأ المرضى في ملاحظة تحسن نظرهم بداية من الأسبوع الرابع أو الخامس في كثير من الأحيان، ويحصل التحسن التام في الرؤية بعد مرور نحو 3 إلى 6 أشهر من العملية، وتعتبر هذه الفترة هي التي يحصل فيها المريض على النتيجة النهائية من العملية، ويرجع إلى ممارسة حياته بصورة طبيعية.

وينصح الدكتور محمد عمر يوسف -استشاري جراحات القرنية والمياه البيضاء والليزك- بضرورة المحافظة على الزيارة الدورية للطبيب خلال هذه الفترة حتى يتأكد أن العملية تسير على خير ما يرام.

وفيما نذكر لكم أهم الأسئلة الشائعة حول عملية التثبيت.

القرنية مرض خطير

يعتبر مرض القرنية المخروطية واحدًا من الأمراض التي تصيب العين وتتسبب في تدهور الرؤية تدريجيًا مع مرور الوقت، ويرجع ذلك إلى أنه مرض يؤثر على أنسجة القرنية، ويجعل سطحها غير محدبٍ، بله يجعله مخروطي الشكل، وتزيد نسبة هذا المخروط كلما مر الوقت دون علاج.. ولهذا نلجأ إلى عملية التثبيت والتي تساهم في إيقاف تطور هذا المرض، وبالتالي إيقاف تدهور جودة النظر تمامًا.

متى يتحسن النظر بعد عملية تثبيت القرنية؟ و هل زغللة العين بعد تلك العملية أمرٌ طبيعي؟ و هل هي خطيرة؟

وكما يدور محور حديثنا في هذه المقالة عن المدة اللازمة لحسن النظر بعد عملية تثبيت القرنية، نجيبكم أيضًا عن هذه التساؤلات السابقة، بجانب الحديث عن أهم التساؤلات المتعلقة بتلك عملية.

أسئلة شائعة حول عملية التثبيت للقرنية المخروطية

ما هو أفضل وقت لإجراء عملية التثبيت؟

إن أفضل وقت تُجرى فيه عملية تثبيت القرنية المخروطية في المرحلة المبكرة من الإصابة بها، أي حال كون النظر مستقرًا مع ارتداء النظارات الطبية.

كيف تجرى تثبيت القرنية؟

تُجرى العملية عن طريق وضع قطرات الريبوفلافين على العين، ومن ثم تسليط الأشعة فوق البنفسجية عليها، لتساعد بذلك على تقوية روابط الكولاجين المكوّنة لأنسجة القرنية، وبالتالي يثبت النظر.

متى ينبغي نزع العدسات اللاصقة قبل عملية التثبيت؟

ينصح الأطباء بضرورة نزع العدسات اللاصقة قبل موعد إجراء العملية بحوالي 3 أيام إلى أسبوع.

كم تستغرق عملية التثبيت بالليزر؟

تستغرق مدة إجراء تثبيت القرنية نحو 15 دقيقة في أغلب الأحيان، وقد تزيد هذه المدة أو تقل حسب حالة قرنية كل مريض، والمدة اللازمة لتسليط الأشعة فوق البنفسجية عليها.

هل العملية مؤلمة؟

إن عملية ربط القرنية غير مؤلمة على الإطلاق، فهي تجرى تحت تأثير المخدّر الموضعي الذي يوضع على هيئة قطرات عينية قبل إجراء العملية.

هل العملية بديلة للليزك؟

يعتقد البعض أن تلك عملية من شأنها أن تُصحح عيوب الإبصار المختلفة، سواء طول النظر أو قصر النظر، ولكن في الحقيقة إن العملية تهدف فقط إلى تثبيت النظر على ما هو عليه وقت إجراء العملية، ولكن هناك بعض الحالات التي تخضع لعملية الليزر السطحي مع عملية التثبيت لتصحيح النظر بنسبة بسيطة.

هل تساعد العملية على التخلص من النظارة؟

تساهم العملية في مساعدة المريض على الرؤية جيدًا باستخدام النظارات الطبية، وتساعده أيضًا في عدم الحاجة إلى تغيير قياسات النظارة الطبية خلال فترات قصيرة، فهي في المقام الأول تعمل على “تثبيت النظر”، أي تثبيت كفاءة النظر والرؤية على الوضع الحالي.

هل زغللة العين بعد العملية طبيعية؟

من الأعراض الطبيعية التي يعانيها المريض، الزغللة أو غبش الرؤية، وهذا شأنه كشأن عمليات الليزك، وسرعان ما يختفي هذا العرض خلال الأسبوع الأول من الإجراء أو الذي يليه، مع ضرورة التزام المريض بوضع القطرات المرطبة التي يصفها له الطبيب.

متى يمكن العودة لممارسة الأنشطة اليومية بعد ربط القرنية؟

ينبغي على المريض خلال الأسبوع الأول أو الـ 10 أيام الأولى من إجراء العملية ألا يمارس الأنشطة الرياضية الشاقة أو يعرض عينه لضغط شديد. وغالبًا ما يتمكن المرضى من ممارسة كافة أنشطتهم الطبيعية تدريجيًا بعد مرور 10 أيام من العملية، ولكن مع ضرورة سؤال استشارة الطبيب بصورة دورية قبل العودة إلى أي نشاط.

هل هي عملية خطيرة؟

إن عملية ربط القرنية (Cross-linking) هي واحدة من أأمن العمليات التي تجرى في العين، فهي لا تشتمل على أي مخاطر تذكر. ولكن رغم ذلك فإن احتمالية أن تُصاب العين بالعدوى أو الجفاف بعد هذا الإجراء قائمة، ويمكن التغلب على هذه المشاكل إذا ما تم الالتزام بتعليمات الطبيب، وزيارته حال ظهور أي أعراض غير متوقعة.

في النهاية، يؤكد الدكتور محمد عمر يوسف أن تثبيت القرنية آمن وسهل، ولكنه يتطلب خبرة ومهارة كبيرة من الطبيب، وذلك ليتجنب المريض حدوث أي مضاعفات خطيرة من شأنها أن تؤثر على كفاءة الرؤية فيما بعد.

يمكنكم التواصل مع عيادات الدكتور محمد عمر يوسف في حالة رغبتكم في تلقي الاستشارة السليمة حول تثبيت القرنية، وعملية زراعة القرنية ومرض القرنية المخروطية وأمراض العين بصورة عامّة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *