إن عيوب الإبصار المختلفة مثل طول النظر وقصر النظر والاستجماتيزم تؤثر بصورة كبيرة على جودة حياة المريض، وتجعله في حرج شديد، إذ إنه قد لا يتمكّن من العمل أمام الحاسب الآلي، أو ربما لا يستطيع تمييز وجوه الأشخاص الذين يتعامل معهم، ويكون الحل المعتاد حينئذ هو ارتداء النظارات الطبية. ولكن في بعض الأحيان قد يفضل الكثير من الأشخاص التخلص من النظارات الطبية، سواء لعدم ارتياحهم لشكل النظارات على وجوههم، أو رغبة في التخلص من مشكلات النظارات المزعجة، كتعرضها للكسر أو الحاجة إلى تنظيفها بين حين وآخر.

إن الحل المثالي للتخلص من النظارات الطبية والعدسات اللاصقة هو عمليات الليزز لتصحيح عيوب الإبصار، ولكن ما هو الخيار المناسب إذا كان المريض يعاني أيضًا من تشوهات بصرية قوية مع طول أو قصر النظر أو الاستجماتيزم؟ إن الحل المثالي لمثل هذه الحالات هو عملية الكاستم ليزك.

ما هي هذه العملية؟ وما هي مميزاتها وعيوبها؟ و ما هو الفرق بين الكاستم ليزك والفيمتو ليزك؟ و ما هو الفرق بين الكاستم ليزك والفيمتو سمايل؟ يوضح لنا الدكتور محمد عمر يوسف – استشاري المياه البيضاء وتصحيح عيوب الإبصار- إجابات جميع هذه الأسئلة..

ما هي عملية الكاستم ليزك؟

إن الكاستم ليزك هي واحدة من أحدث الطرق المستخدمة في عمليات تصحيح عيوب الإبصار، وهي عبارة عن بروفايل ليزر (بصمة ليزر مخصصة) يتم قياسها وتحديدها على مستوى العين كاملة، وليس على مستوى القرنية فقط، وذلك لتصحيح عيوب الإبصار المختلفة، مثل طول النظر وقصر النظر والاستجماتيزم، وما يصاحب ذلك من تشوهات بصرية قوية، مثل عدم تباين الألوان وصعوبة الرؤية الليلية.

كيف تُجرى عملية الكاستم ليزك؟

يقوم الدكتور محمد عمر يوسف بفحص المريض أولًا ومعرفة التشوهات البصرية التي يعاني منها المريض ومنشأها، فإذا كان منشؤها هو أجزاء العين بأكملها فحينئذ يكون خيار إجراء الكاستم ليزك هو الأفضل، إذ إنه يعتمد على تسليط الليزر على القرنية ببصمة العين كاملة.

ويجري الدكتور محمد عمر عملية الكاستم ليزر عن طريق اتباع الخطوات التالية:

  • تحضير البروفايل ليزر الخاص بعين المريض على جهاز الليزر المتخصص.
  • تخدير العين تخديرًا موضعيًا.
  • رفع طبقة رقيقة للغاية من سطح القرنية (Flap) عن طريق الفيمتو سكند ليزر.
  • تسليط الليزر المخصص (الكاستم ليزر) على القرنية بعد رفع الطبقة السطحية منها.
  • إعادة الطبقة المرفوعة من سطح القرنية إلى مكانها الطبيعي.
  • ترك أنسجة القرنية تلتئم تلقائيًا مع مرور الوقت، دون الحاجة إلى عمل أي غرز في العين.

وبهذا تنتهي الإجراءات، وينتظر المريض بعض الوقت في مركز الدكتور محمد عمر حتى يطمئن على حالته، وبعدها يتمكن من العودة إلى منزله لانتظار نتائج العملية.

مزايا عملية الكاستم ليزك

على الرغم من أن أسعار الكاستم ليزك قد تكون مرتفعة، فإن ذلك يرجع إلى أن لها العديد من المزايا، والتي على رأسها:

  • إمكانية تصحيح عيوب الإبصار والتشوهات البصرية القوية التي قد لا تكون خيارًا متاحًا في سائر عمليات تصحيح النظر.
  • الاستشفاء بعد هذه العملية يُعد الأسرع من بين جميع عمليات تصحيح عيوب الإبصار.
  • يعتمد هذا النوع من الليزر على أخذ بصمة العين كاملة، وبالتالي ليس من المتوقع أن يشكو المريض من أي مشكلات بصرية بعد هذه العملية.
  • يحصل المريض على أعلى كفاءة للرؤية في غضون 3 إلى 6 أسابيع من الإجراء.

وبالإضافة إلى هذه المميزات، فإن اضرار الكاستم ليزك تعتبر منعدمة، حتى أن نسبة الإصابة بالجفاف بعد هذه العملية قليلة.

وربما هذه المميزات تفسّر لنا ارتفاع سعرعملية الكاستم ليزك مقارنة بنظائرها من عمليات تصحيح عيوب الإبصار الأخرى.

ايهما افضل: الكونتورا ليزك ام الكاستم ليزك لـ علاج التشوهات البصرية

عيوب الكاستم ليزك

تعتبر عيوب الكاستم ليزك قليلة للغاية إذا ما قورنت بأي من طرق تصحيح الإبصار الأخرى، فقد تتمثل العيوب في: ارتفاع أسعار الكاستم ليزك، واحتمالية عدم مناسبة العملية للمرضى الذين يعانون من ضعف سُمك القرنية، وتعرض العين للجفاف بنسبة بسيطة.

ما هو الفرق بين الفرق بين الكاستم ليزك والفيمتو ليزك؟

إن هذا السؤال هو سؤال شائع بين الكثير من المرضى، إلا أنه في الحقيقة سؤال خاطئ، إذ إن الكاستم ليزك هو شكل من أشكال الليزك الذي ينزل على القرنية لتصحيحها، أما الفيمتو ليزك فهو أداة تساهم في رفع الطبقة السطحية من القرنية (Flap)، والتي يتم بعدها تسليط أحد أنواع الليزر الأخرى التي تساعد في تعديل شكل القرنية. إذًا، فالفيمتو ليزك هو أداة قطع، وليس أداة لتعديل شكل القرنية.

ولكن قد يدمج الطبيب كلتا التقنيتين للحصول على أفضل النتائج من العملية، وحينها يطلق على هذه العملية “فيمتو كاستم ليزك”، وهي الإجراء الذي يتبعه الدكتور محمد عمر يوسف إذا ناسبت حالة المريض هذا النوع من الإجراءات.

ما هو الفرق بين الكاستم ليزك والفيمتو سمايل؟

هناك فارق جوهري بين عملية الكاستم ليزك وعملية الفيمتو سمايل، ألا وهو طريقة تعديل سطح القرنية، ففي الكاستم ليزك يتم رفع طبقة رقيقة من سطح القرنية وبعدها يتم تسليط أشعة الليزر مباشرة على القرنية لتعديل شكلها.

أما في عملية الفيمتو سمايل فإن الطبيب يستخدم ليزر الفيمتو ثانية لفصل طبقات القرنية، وتشكيل طبقة رقيقة (قرص)، يتم سحبها من فتحة جانبية في القرنية.. وبالتالي لا يتم رفع الطبقة السطحية من القرنية في هذه العملية، وهي عملية تناسب المرضى الذين يعانون من ضعف سُمك القرنية.

متى تصبح الرؤية واضحة بعد عملية الكاستم ليزك؟

من أهم ما يميز الكاستم ليزك أنه يساهم في تقليل المدة اللازمة للاستشفاء بعد العملية، فبخلاف عمليات الليزك الأخرى التي يتحسن النظر فيها ما بين أسبوع إلى ثلاثة أسابيع.. فإن الاستشفاء بعد عملية الكاستم ليزك يكون سريعًا للغاية، فيلاحظ المريض تحسنًا كبيرًا في الرؤية في نفس الليلة التي خضع فيها للعملية، حتى إنه سيتمكن من رؤية العلامات الصغيرة، وفي اليوم الثاني سيتحسن نظره كما لو كان يرى من خلال النظارات الطبية.

ولكن قد يستغرق الوقت اللازمة لتحسن الرؤية الليلية نحو 3 إلى 6 أسابيع، ولا يعني ذلك أن المريض لن يتمكن من الرؤية جيدًا، ولكن نعني بذلك أنه لن يحصل على أعلى كفاءة للرؤية إلا بعد مرور هذه المدة.

نتائج عملية الكاستم ليزك

يتخلص المريض الذي خضع لعملية الكاستم ليزر من جميع عيوب الإبصار التي طالما كان يعاني منها، بالإضافة إلى أنه سيلاحظ فارقًا كبيرًا في الرؤية الليلية، ودرجة تباين الألوان بداية من الأسبوع الأول من الإجراء.

وتستمر نتائج عملية الكاستم ليزك في التحسن مع مرور الوقت، حتى يصل المريض لأعلى كفاءة للرؤية بعد مرور بضعة أشهر.

يوضح الدكتور محمد عمر أن عملية الكاستم ليزر قد لا تكون خيارًا للمريض، فالطبيب المتخصص يفحص المريض أولًا ليتأكد من المشكلة التي يعاني منها، وما إذا كان مصابًا بإحدى التشوهات البصرية أم لا، بالإضافة إلى معرفة منشأ هذه التشوهات.. هل هو القرنية فقط، أم أن جميع أجزاء العين هي المتسببة في ظهور هذه التشوهات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.