من أكثر الأسئلة الشائعة التي يطرحها مرضى المياه البيضاء هو متى يستقر النظر بعد عملية المياه البيضاء حيث أن كفاءة وظيفة الإبصار من أهم أولويات المريض في حالة المياه البيضاء وغيرها من مشاكل العيون، وفي هذا المقال سنتناول إجابة هذا السؤال وغيره من التساؤلات التي تشغل بال الكثيرين ممن هم مقبلون على إجراء عملية المياه البيضاء.

متى يستقر النظر بعد عملية المياه البيضاء ؟

في الحالات الطبيعية فإن الإجابة على هذا سؤال متى يستقر النظر بعد عملية المياه البيضاء هي أن معظم المرضى يصلون خلال يوم أو يومين إلى نسبة 95% من كفاءة الرؤية المثالية المتوقعة بعد العملية.

وخلال أسبوع تكون الرؤية قد استقرت بمعدل كبير للغاية حتى أن المريض يستطيع أن يمارس جميع أنشطته اليومية وأي نوع من أنوع المجهود البصري بشكل طبيعي وبدون أي مشاكل.

استثناءات تحتاج وقتًا أطول للتعافي بعد العملية

القاعدة الأساسية هي أن نسبة 99% من المرضى تتحسن عندهم وظائف الإبصار بشكل سريع جدا بعد عملية المياه البيضاء، إلا أن هناك استثناءات لهذه القاعدة مثل الحالات التالية:

مشاكل الشبكية

بعض المرضى الذين يعانون من مشاكل في الشبكية مثل الارتشاحات السكرية في الشبكية أو مشاكل في القرنية أو غيرها قد يحتاجون فترة تعافٍ أطول من غيرهم، لكن كما ذكرنا فهذه الحالات هي استثناءات وليست الحالة الطبيعية.

العدسات متعددة البؤر

مع بعض أنواع العدسات خاصة العدسات متعددة البؤر- قد يحدث تحسن مطرد في الرؤية خلال شهرين إلى ثلاثة أشهر بعد العملية، بسبب أن هذه العدسات تعتمد في فكرة عملها على ما يسمى بتكيُّف المخ، أي أن خلايا المخ تحتاج وقتًا أطول حتى تعتاد الرؤية بهذه العدسة

لذلك فإن الطبيب يحرص على إبلاغ المرضى في هذه الحالة أن عملية التعافي قد تستغرق مدة شهرين إلى ثلاثة أشهر حتى نصل إلى كفاءة الرؤية المتوقعة والمثالية، لكن بعيدًا عن هذا الاستثناء فإن معظم العدسات تؤدي لتحسن النظر بشكل سريع جدا بعد العملية.

متى تتحسن الرؤية بعد عملية المياه البيضاء؟

أسباب عتامة العين بعد عملية المياه البيضاء

يشتكي بعض المرضى من وجود رؤية ضبابية بعد عملية المياه البيضاء ويظنون أن المياه البيضاء قد عادت مرة أخرى بعد العملية، لكن هذا غير صحيح، كل ما في الأمر أن هناك عوامل أخرى تسبب هذه العتامة وهي:

إعتام المحفظة الخلفية لعدسة العين

  • أثناء إجراء عملية المياه البيضاء فإن الطبيب يقوم بإزالة محتويات عدسة العين المعتمة ما عدا الجزء المسمى بالمحفظة الخلفية للعدسة حتى يستطيع أن يزرع عليها العدسة الجديدة.
  • هذه المحفظة الخلفية مع الوقت قد يحدث بها إعتام بسيط وتدريجي ما قد يؤدي إلى ضعف في الرؤية عند المريض.
  • وعلاج هذه العتامة بسيط، ويتم عن طريق استخدام نوع خاص من الليزر يسمر (ياج ليزر)، يتم تسليطه بطريقة معينة على محفظة العدسة الخلفية، حيث يُحدث الطبيب فتحة دائرية بها تساعد المريض على استعادة الرؤية الطبيعية مرة أخرى.

عكارات الجسم الزجاجي

  • السبب الثاني لحدوث هذه الرؤية الضبابية بعد عملية المياه البيضاء هو حدوث عكارات في الجسم الزجاجي في العين، وهذا الجسم الزجاجي يحتوي على سائل زجاجي يملأ تجويف العين من الداخل.
  • هذا السائل الزجاجي تكون درجة لزوجته عالية في السن الصغير، لكنه مع مرور الوقت يحدث له نوع من التحلل فيفقد هذه اللزوجة، مما يؤدي لظهور مكونات السائل الزجاجي أمام المريض، والتي قد تكون ألياف كولاجين أو بعض الخلايا، فعندما يراها المريض يظن أنها عودة للمياه البيضاء، وهو غير صحيح كما ذكرنا.
  • هذه العتامات أو العكارات طبيعية وغير مقلقة، فهي قد تحدث لأي شخص سليم دون إجراء عملية المياه البيضاء، وقد تحدث لأي شخص بعد إجراء عملية المياه البيضاء كذلك.

هل تعود المياه البيضاء بعد العملية

وهذا أيضًا من الأسئلة المتكررة عند مرضى المياه البيضاء، لكن الإجابة عليه هي أن المياه البيضاء لا تعود بعد العملية، لكن كما وضحنا بالأعلى فإن بعض المرضى يعانون من عتامة في الرؤية بعد العملية نتيجة إعتام المحفظة الخلفية للعدسة، وهذه المشكلة يتم علاجها بشكل بسيط عن طريق المسح بالليزر باستخدام ليزر الياج، وهو إجراء يستغرق دقيقة من الزمن تقريبًا ويُجرى في العيادة خارج غرفة العمليات، ويستمتع بعده المريض بكفاءة مثالية في الرؤية.

أسباب ضعف النظر بعد عملية المياه البيضاء

في حالات قليلة ونادرة جدا بعد عملية المياه البيضاء قد يحدث تسريب وارتشاح من الأوعية الدموية لشبكية العين

وتؤدي هذه الارتشاحات إلى إضعاف كفاءة النظر، لكن يستطيع الطبيب علاج هذه المشكلة بوصف بعض قطرات للعين كإجراء وقائي أو علاجي ضد حدوث هذا الارتشاح، وقد يستغرق التعافي منها أسابيع أو شهور قليلة

وعادة ما تتحسن هذه الحالة تماما بالقطرات، لكن في بعض الحالات القليلة قد يحتاج المريض إلى حقنة ستيرويدية خلف العين والتي تكون في معظم الأحوال كافية للتعافي من هذه الارتشاحات.

اسباب التهاب العين بعد عملية المياه البيضاء

التورم والالتهاب والاحمرار قليلًا بعد عملية المياه البيضاء أمر طبيعي ويختفي خلال أيام قليلة، وعادة ما يكون نتيجة المخدر الموضعي وليس نتيجة للعملية نفسها، قد يرى الطبيب في أحوال نادرة وصف قطرات ومضادات للالتهاب لعلاج مثل هذه الأعراض.

اسباب الدموع بعد عملية المياه البيضاء

خلال الأسبوع الأول بعد العملية قد تستمر العين في السيلان، حيث أن الدموع تساعد على حماية سطح العين بعد العملية، وقد ينتج الجسم المزيد من الدموع في محاولة لمساعدة العين على التعافي، وهي حالة طبيعية لا قلق منها، أما إذا زادت عن الطبيعي أو استمرت لمدة طويلة فلا بد من مراجعة الطبيب لأنها قد تحدث لأسباب أخرى لا تتعلق بالعملية مثل جفاف العين أو التهابات القرنية أو مشاكل القنوات الدمعية.

خبرة ومهارة الدكتور محمد عمر يوسف في عمليات المياه البيضاء

الخبرة الواسعة والمهارة المعروف بها الدكتور محمد عمر يوسف في تشخيص وعلاج المياه البيضاء يجعلانه محل ثقة الكثيرين سواء المرضى أو الأطباء وزملاء المهنة الذين يشهدون بتميزه وحرصه الدائم على مواكبة التطورات في عالم طب العيون وخاصة في مجال عمليات المياه البيضاء.

ومن عناصر نجاح الدكتور محمد عمر في عمليات المياه البيضاء استخدامه لأدق الفحوصات الطبية التي يمكن من خلالها تشخيص حالات المياه البيضاء بشكل صحيح وسليم، بالإضافة لمعرفته الواسعة بأنواع العدسات المستخدمة في عمليات المياه البيضاء، مما يمكنه من اختيار أفضل الحلول للمرضى كلٍّ حسب حالته.

الإجراءات الاحترازية ضد فيروس كورونا

خدمة طبية بأمان وسلامة، هذا أحد أهم مبادئ الدكتور محمد عمر يوسف، حيث يهتم دائمًا بتوجيه العاملين في المكان للالتزام بكافة الإجراءات الوقائية والاحترازية لحماية الجميع -عاملين وزوار- من احتمالات انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد، ومن أمثلة هذه الإجراءات ما يلي:

  • أسطح معقمة بشكل دوري.
  • إتاحة أماكن واسعة للحالات والزوار التزامًا بالنسب المنصوص عليها في التباعد الاجتماعي.
  • الكمامات جزء أساسي عند العاملين والزائرين.
  • غسيل وتعقيم الأيدي كإجراء مستمر.

وبذلك يستطيع جميع الزوار الحصول على الخدمة الطبية التي يريدونها دون أي قلق وبكل أمان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *